3aslama
salut
مرحبا بك عزيزي الزائر. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للتسجيل .
و شكرا لك
الصديق عاااااااطف

3aslama

منتديات عالسلامة عالم من السحر و الابداع
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلالأعضاءدخول
المواضيع الأخيرة
مدرسة الحب
مدرسة الحب

Faites également la promotion de votre Page
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط LE PARADIS على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 مجنون ليلى وعظمة الحب العربي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hanane
*
*
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 336
العمر : 37
المدينة : fes
صف نفسك :
الشكر و التصويت : 0
نقاط : 9159
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

بطاقة الشخصية
رسالتي: كل محبة يقطعها الموت الا المحبة في الله فان حبها ممدود
هواياتي: la Marche et Volly ball

مُساهمةموضوع: مجنون ليلى وعظمة الحب العربي   09.09.09 16:24

... من بلاااااااد نـــجـــد ..

مجنون ليلى .. : هو قيس بن الملوح بن ربيعة
من قبيلة بني عامر , ولد سنة

440هـ . في عهد خلافة عبد الملك بن مروان , نشأ فطنا" ذكيا". وورث عن أبيه حب الشعر والأدب .

ومعرفة النجوم للسير ليلا" . وكان رجلا" دمث الأخلاق . محبا" للمكارم . مديد القامة . جعد الشعر .

أبيض اللون .

أما ليلى بنت مهدي بن ربيعة , فهي ابنة عمه ...

وكان سكنهما في بلدة اسمها " النجوووع " قرب ديار نجد ... ولدت سنة 444 هـ هجرية . كانت بيضاء

اللون . ولها عينان ساحرتااان . معتدلة القوام . .

جمعها مع قيس القرابة والرحم . كانا

يتقابلان خلسة عند الكهف المشهور باسميهما . حيث يرعيان

الماشية . وبقيا على تلك الحالة حتى كبرا . وحجبت عنه ليلى .

وبعد أن مر وقت طويل لم ير فيه ليلى . جن جنوووونه وازداد تعلقه بها . فانطلق هائما" ينشد الشعر . ولما

سمع أبو ليلى ذلك الشعر الذي يقوله قيس في ابنته . أستعظم الأمر . ولطم ليلى على خدها . وحبسها

في الدار . ومنع قيس من زيارتها خوفا" من الفضيحة والعار . .

وعندما يئس قيس من زيارة ليلى

خرج هائما" في القفار , حتى أشرف على الهلاك . فلحقه أهله ودعوه للعودة معهم , لكنه لم يستجب ,

وعندما علمت ليلى بحاله أشفقت عليه , وأمرت جاريتها أن تذهب إليه وتواسيه وترثي حال ليلى إليه . وفي

هذه الأثناء قرر أبوها تزويجها من رجل يدعى "" ورد "" . وكان فارسا" جميلا" , وعندما علم قيس بذلك,,

جن جنووووونه .. وهااااام على وجهه باكيا" . فأشفق عليه أبوه وأخذه إلى البيت الحرام لعله ينسى . ولما

وصلا إلى هنااك ,,,

قال له والده : تعلق بأستار الكعبة واسأل الله أن يعافيك مما أنت فيه ..

فلما تعلق " قيس " بأستار الكعبة قال : اللهم زدني حبا" لليلى وبها كلفا ولا تنسني ذكرها أبدا" ...

وبعد أن تزوجت ليلى من " ورد " لم تجف

لها دمعة ... فعرضوها على الأطباء الذين عجزوا عن دوائها . ومكثت ثلاثين يوما" لا تأكل ولا تشرب ,, إلى

أن محا المرض والبكاء جسمها وذبلت عينيها ,,وسلمت الروح . . .

أما قيس فقد كان في هذه الآونة يسرح

مع الغزلان ,, وقد تغير شكله وتوحش . . وأصبح في صورة مريعة . . .فلما علم بخبر مــوت لــيـــلى , , صار

النور في عينيه ظلاما". . ورجع إلى الديار ووصل إلى حي ليلى . فلما أقبل ازداد نجيب الناس وبكاؤهم . .

وقام والد " لــيــلى " وحضنه وبكى . . . وسألهم " قيس " عن قبرها فدلوه عليه . . ولما رآه ,, أنقلب

عليه جاثيا" واحتضنه وبكى . . . وأخذ يأوي إلى القبر ليلا" ونهارا" . . .وكان يرثيها بالأشعار حتى جف جلده

وضعفت قوته . .

ثم بعد ذلك خرج منطلقا" مرة أخرى إلى الصحراء , ولما افتقده أهله بعد ثلاثة أيــــام , خرجوا للبحث عنه ,

وفي أثناء بحثهم مروا بواد كثير الحجارة . . . فوجدوه ميتا" بين الحجارة . . وقد خط بأصبعه إلى جوار رأسه

هذين البيتين من الشعر . . . :

تــوســد أحــجــار الــمــهــامــة والــقــفــر . . . ومــات جــريــح الــقــلــب مــنــدمــل الــصــدر . . .

فـيــا لــيــت هـذا الــحــب يــعــشــق مـــرة . . . فــيــعـلــم مــا يـــلــقـــى الــمــحــب من الـهــجــر . . .

ودفن " قيس " بجانب قبر ليلى . . ولم يكن

بين موتهما سوى خمس وعشرين ليلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مجنون ليلى وعظمة الحب العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
3aslama :: عالم الكلمات :: قصص و حكايات-
انتقل الى: